الثلاثاء, تشرين1/أكتوير 17, 2017
  • 1
أبرمت الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان في مقرها اتفاقية تعاون مع "مبادرة أمي" الاثنين الماضي، وذلك في رعاية توفير ثلاثين كرسي طبي بمواصفات عالمية لمرضى العلاج الكيماوي في مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية. ووقع الاتفاقية من جانب الجمعية معالي الدكتور محمد بن أحمد الكنهل رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان، فيما وقعها من جانب مبادرة أمي سعادة الأستاذ سعود بن محمد بن هاجد بصفته صاحب المبادرة. حيث تهدف هذه الرعاية إلى التوسع في علاج مرضى السرطان الذين يتلقون العلاج الكيماوي، وتسريع المواعيد لهم، وذلك حرصاً من الجمعية على المساهمة في دعم وخدمة مريض السرطان، حيث تحمل الجمعية رسالة تهدف إلى الإسهام في رفع مستوى الخدمات والتسهيلات المقدمة لمرضى السرطان. و أكد الدكتور "الكنهل" عقب توقيع الاتفاقية، أن مثل هذه الشراكات هي ما يعزز عمل وبرامج الجمعيات الخيرية، ويعود بالنفع الكبير والخير على المستفيدين، ويدعو إلى الترابط المجتمعي بتحقيق دور المسؤولية الاجتماعية من قبل رجال الأعمال وأهل البر والخير والإحسان؛ لدعم البرامج والأنشطة وتحقيق الرؤية الوطنية والتكامل الاستراتيجي بين القطاع الخاص وقطاع خدمة المجتمع، كما أكد د. الكنهل شكره وتقديره لرجل الأعمال الأستاذ سعود بن محمد بن هاجد على احتضانه هذه المبادرة ودعمها. يذكر أن الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان تقدم للمرضى الخدمات الاجتماعية، من النقل والإسكان، والمساعدات المالية، وخدمات الدعم النفسي، وخدمات الدعم والوقاية، وتمكنت من تقديم أكثر من (100.000) خدمة بمرضى، ويمكن المساهمة في دعم الجمعية عن طريق إرسال رسالة SMSفارغة للرقم (5070)، للتبرع بملغ (12) ريالات شهرياً إرسال الرقم (1).