الثلاثاء, أيلول/سبتمبر 25, 2018
  • 1
دشنت الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان يوم أمس، الملتقى التوعوي بالسرطان ضمن فعاليات الحملة الخليجية للتوعية عن السرطان 2018م، بحضور رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور محمد بن أحمد الكنهل ،وذلك بقاعة المؤتمرات بمستشفى السعودي الألماني. وبين الدكتور الكنهل أن الحملة الخليجية للتوعية بالسرطان 2018م تم تدشينها من قبل صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، بإشراف الاتحاد الخليجي لمكافحة السرطان الذي تعتبر الجمعية إحدى الأعضاء التنفيذيين فيه للسنة الثالثة على التوالي. وأضاف أن رحلة المريض مع السرطان ليست حالة مرض وعلاج وشفاء، بل مجموعة من الآثار النفسية والجسدية المجهدة مما يتطلب الاحتفاء بشجاعته لتجاوز تلك المرحلة ولأشعاره بأنه الكيان الأهم والحجر الأساس في بنيان مجتمعه، وأن هذه الرحلة المضنية مع المرض ليست إلا استراحة محارب، واستجماعٍ للقوة، واستنهاضٍ للعزيمة، لمواصلة مسيره، داعياً جميع المهتمين إلى حضور الملتقى، موجها شكره للجهات المشاركة، والراعية. وبدأت فعاليات الملتقى بمشاركة المدير التنفيذي للشؤون الطبية بمدينة الملك فهد الطبية وأمين عام الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان الدكتور مشبب العسيري، بالإضافة إلى مشاركة مستشار النائب العام النيابة العامة و أستاذ الخدمة الاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية الدكتور ناصر العود، ومشاركة عددًا من المتعافين لقصص تجاوزهم للسرطان. يذكر أن الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان تقدم للمرضى الخدمات الاجتماعية، من النقل والإسكان والمساعدات المالية، وخدمات الدعم النفسي، وخدمات الدعم والوقاية، وتمكنت من تقديم أكثر من 100 ألف خدمة للمرضى.