الجمعة, نيسان/أبريل 19, 2019
  • 1
  • 2
رعى نائب أمير منطقة الرياض محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز مساء اليوم 11/04/2019م فعاليات اليوم العالمي للمتعافين من السرطان 2019م، والتي نظمتها الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان، وذلك في قاعة الخزامى. حيث أبتدأ الحفل الرئيسي بالسلام الملكي، ثم بدأ الحفل الخطابي بآيات من الذكر الحكيم، وألقى رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان معالي الدكتور محمد بن أحمد الكنهل، كلمة أوضح فيها أن الجمعية تقيم فعالية المتعافين من السرطان للسنة العاشرة على التوالي وذلك لعرض تجاربهم بهدف رفع روح الأمل لمحاربين السرطان، مؤكدا أن عرض هذه التجارب يمنح الأمل في إمكانية الشفاء التام منه بإذن الله. حيث تضمن الحفل على عرض فيلم خاص باليوم العالمي للمتعافين الذي يعرض تجارب عدد من المتعافين في فترة علاجهم الذي بدورة يبث روح التفاؤل وإحياء روح الأمل من جديد. ومن هذا المنطلق حرصت الجمعية على تواجد المتعافين للحديث عن تجاربهم خلال فترة العلاج، حيث ألقى أ. سعيد آل مرضي رئيس مجموعة أمس، كلمته حول الصعوبات التي واجهها وأثرها على الجانب النفسي الذي بعزيمته أستطاع تجاوزها ومحاربة هذا المرض. وتلا ذلك كلمة من المتعافية أ. أسماء العنزي حول تجربتها ومراحل العلاج، ودور دعم العائلة والأصحاب والوقوف بجابها للمضي قدما في محاربة هذا المرض، وفي ختام كلمات المتعافين ألقت المتعافية أ. شريفة الحقباني كلمتها وعن تجربتها التي خاضتها أثناء المرض وكيف تخطت هذا المرض الذي لن يوقف عائق أمام قائمة الأمنيات. والذي زادها اصراراً وعزيمة في عدم الاستسلام. هذا وقد أضاف الراعي المستضيف د. زايد الزايدي كلمته الذي أعرب من خلالها عن شكرة لكل من قام على هذا الحفل مشيداً بجهود الجمعية التي لا تدخر جهدا في بذل العطاء وخدمة محاربي السرطان. وتخلل ذلك كلمة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز آل سعود نائب أمير منطقة الرياض كلمته الذي أكد من خلالها على جهود القائمين على هذه الفعالية؛ وما لها من دور مهم تجاه محاربي السرطان والمجتمع. هذا وقد استبق ذلك في الفترة الأولى من الحفل، عدد من الفقرات وكلمات للمتعافين، وفيلم اليوم العالمي للمتعافين ، بالإضافة إلى مشهد تمثيلي بعنوان تحدي المتعافين. وفي نهاية الحفل كرم سمو أمير منطقة الرياض المتعافين والجهات الراعية والداعمة للحفل، كما تسلم درعاً تكريماً مقدماً من الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان لدعمه المستمر لهم. كما شكر معالي الدكتور محمد بن أحمد الكنهل جميع الجهات الراعية والداعمة للحفل وهم: الراعي الماسي شركة الراشد للتجارة وللمقاولات المحدودة، والراعي الذهبي شركة الشامل للأغذية (صب واي)، والراعي الفضي العربية للعود، بالإضافة إلى الرعاة الإعلاميون وهم: صحيفة الشرق الأوسط وصحيفة الاقتصادية وصحيفة الرياضية، وعين الرياض. وبعد انتهاء الحفل افتتح سمو أمير منطقة الرياض المعرض المصاحب، حيث شارك فيه عدداً من المستشفيات المتخصصة في مدينة الرياض وهم مستشفى قوى الأمن، ومدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية، ومدينة الملك فهد الطبية، ومدينة الملك سعود الطبية، ومستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث، ومستشفى الملك خالد الجامعي، ومدينة الملك عبدالعزيز بالحرس الوطني، و مشاركة عدداً من الجمعيات ذات علاقة بمرض السرطان على مستوى المملكة، وهم مركز عبداللطيف للكشف المبكر، وجمعية سند لدعم المرضى الأطفال بالسرطان، وجمعية بلسم الخيرية، وجمعية طهور لرعاية ومساندة مرضى السرطان، وجمعية رعاية مرضى السرطان بالمنطقة الشرقية، وجمعية أحياها بالمدينة المنورة، والجمعية الخيرية لرعاية مرضى السرطان بحائل (بسمة)، وجمعية ساند الخيرية لمرضى السرطان بجدة، وجمعية الإحسان الخيرية بمنطقة جازان، وجمعية زهرة لسرطان الثدي، بالإضافة إلى مشاركة عدداً من الجهات والمجموعات التطوعية وهم، والبرنامج الوطني للكشف المبكر عن سرطان الثدي، ووحدة الأمراض الوراثية، ومجموعة تفاؤل لدعم المصابين بالسرطان، وجمعية تكاتف التطوعية، ومؤسسة متعافي الوقفية، ومجموعة أمس التطوعية، وفريق كلنا طموح، ومجموعة سوات التطوعي، ومشاركة عدداً من المتعافيات من السرطان وهم: المتعافية أسماء العنزي، والمتعافية شريفة الحقباني. يذكر أن الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان عضو الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان (UICC) وتحتفل بالأيام العالمية المتعلقة بالسرطان في المملكة العربية السعودية لمشاركة المجتمع الدولي في المناسبات الخاصة بمكافحة السرطان كاليوم العالمي للسرطان، واليوم العالمي لسرطان الأطفال، والأيام العالمية لسرطان الثدي.