الجمعة, آب/أغسطس 19, 2022
  • 1
  • 2
  • 3

أسهمت جهود الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان في إحتواء سيدة مصابة بالسرطان، انقطعت بسبب ظروفها الأسرية عن مواصلة العلاج، حيث تكفلت الجمعية بحالتها ودعمها نفسياً حتى تواصل العلاج.

وفي التفاصيل رصدت الجمعية من خلال مكاتبها في المستشفيات ومراكز الأورام حالة سيدة مصابة بسرطان الرحم تبلغ من العمر 34 عام انقطعت عن حضور جلساتها العلاجية، وبعد التواصل معها تبين بأنها تعاني من ظروف أسرية متمثلة في إدمان زوجها وتعنيفه لها ورفضه إيصالها للمستشفى.

وعلى الفور باشرت الجمعية حالتها ووفرت السكن المناسب لها ولأطفالها الأربعة، وتكفلت بنقلها من السكن للمستشفى، بالإضافة إلى تقديم مساعدات مالية، وتخصيص جلسات دعم نفسي مكثفة لها، مما أسهم في انتظامها في خطتها العلاجية.

ويأتي ذلك تأكيداً على أهداف وبرامج الجمعية الرامية لدعم ومساندة مرضى السرطان والتخفيف عنهم، حيث بلغ عدد مستفيدي الجمعية خلال الأربع سنوات الماضية (7,215) مستفيد.

يذكر أن الجمعية تقدم خدمات السكن والإركاب والنقل والمساعدات المالية والرواتب الشهرية والأجهزة الطبية للمرضى المحتاجين بالإضافة إلى التوعية والكشف المبكر، كما أطلقت الجمعية مطلع شهر رمضان متجرها الإلكتروني ليسهل على المحسنين والمتبرعين إيصال دعمهم من خلال الرابط التالي: ‏http://store.saudicancer.sa/