الثلاثاء, تشرين1/أكتوير 17, 2017
  • 1
ثمن رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لمكافحة السرطان معالي الدكتور محمد بن أحمد الكنهل تكفل أوقاف أبناء عبدالعزيز صالح الراجحي بجميع تكاليف حج أكثر من100 من مرضى السرطان المستفيدين من نشاط الجمعية، حيث قامت المؤسسة بتغطية كافة نفقات حجهم من النقل والإقامة بالإضافة إلى الخدمات الطبية المقدمة من المؤسسة. وأوضح "د. الكنهل" أن أوقاف أبناء عبدالعزيز صالح الراجحي تتكفل بتحجيج مرضى السرطان منذ عام 1433هـ، مؤكداً أن هذا العمل الإنساني ليس مستغرب منهم فهم معتادين على تنفيذ برنامج الحج الميسر الذي تتكفل المؤسسة من خلاله بتحجيج الآلاف من غير المستطيعين لأداء فريضة الحج، مشيداً بما تحظى به المؤسسة من دعم سخي ورعاية كريمة من مجلس أمنائها لجميع برامجها الخيرية مما يمكنها من قيامها بهذا الدور الإنساني المبارك. من جهتهم عبر مرضى السرطان وذويهم عن بالغ شكرهم وتقديرهم على تكفل أوقاف أبناء عبدالعزيز صالح الراجحي بنفقات حجهم، حيث عبر احد ذويي المرضى عن غاية دواعي سروره في ما نفذته في موسم الحج لهذا العام 1438هـ والتي كان لها الدور البارز في خدمة ضيوف الرحمن بتنوع برامجها، وخدماتها المتمثلة في تقديم تذاكر التنقل عبر المشاعر بما في ذلك تقديم الوجبات الغذائية. وكما عبر أحد المرضى عن دواعي سروره ما شاهده من اسطول الناقلات المبردة التي تحمل العبوات من المياه والوجبات والعصائر والتي تقدمها أوقاف أبناء عبدالعزيز صالح الراجحي لضيوف الرحمن، مشيراً إلى أنها الرائدة في مشاريع كثيرة وأولها خدمة ضيوف الرحمن إذ لا تذكر مشاريع السقاية والرفادة في الحج بشكل مؤسسي وإلا تذكر معه جهود أوقاف أبناء عبدالعزيز صالح الراجحي. وعبر أحد مرضى السرطان عن شكره وتقديره على ما بذلته حملة الراجحي الخيرية من جهود مباركة في هذا الحج والتي أفاضت بلمسات حانية بتهيئة أجواء روحانيه عظيمة، مؤكداً أن هذا التميز كان بتوفيق من الله وحسن اختيار كوادر ناجحة لإدارة الحملة. وقال "لقد أسرني ما رأيته بوضوح من خلال حسن التعامل من أجل راحتنا وتوفير كل سبل الراحة لنا من تهيئة الأماكن المجهزة بالتكييف والتبريد وتوفير أماكن النوم المناسبة ونظافة المفروشات وتوفير الماء البارد والمرطبات والغذاء المنوع بما في ذلك وجود شيخ مساعد لإرشاد الحجاج وتوضيح بعض الأمور في الحج حتى لا يقع الحاج في محظورات". يذكر أن مجموعة أوقاف أبناء عبدالعزيز صالح الراجحي لها من أعمال البر منذ تأسيسها وتهدف إلى خدمة المجتمع ومد يد العون للمحتاجين بالإسهام في رفع مستواهم المعيشي عبر العديد من خدمات الأوقاف، من خلال وقف بناء المساجد ووقف الزواج ووقف الفقراء والفقراء والمساكين والأوقاف الأخرى المتنوعة.

" alt="" />